شاطر
استعرض الموضوع السابقاذهب الى الأسفلاستعرض الموضوع التالي
avatar


مشرف : قسم حواء
المشاركات المشاركات : 416
نقاط التميز : 27
الجنس الجنس : انثى
المهنة المهنة : جامعي
الدولة الدولة : كلنا غزة
العمر : 27
أوسمة :
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

عادي من مفاسد الاختلاط

في الثلاثاء يناير 08, 2013 1:18 am
بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

من مفاسد الاختلاط

إن عزل الرجال
عن النساء، واختصاصهن بأعمال المنزل وحضانة الأطفال، واختصاص الرجال بالعمل
والاكتساب - متوائمٌ مع الفطرة التي فطر الله - تعالى -الناس عليها، وسارت
عليها البشرية طوال تاريخها في الشرق والغرب، وعند سائر الأمم، قبل أن
تأتي الحضارة المعاصرة بضلال الاختلاط، ومن قرأ تواريخ الحضارات والأمم
السالفة أيقن بحقيقة ذلك.


ونزلت شرائع
الله - تعالى -على أنبيائه ورسله - عليهم السلام - بما يوافق هذه الفطرة،
وقد أجمعت الشرائع كلها على حفظ النسل من الاختلاط، وعلى حفظ المجتمعات من
الفساد والانحلال؛ ولذا كان الزنا محرمًا على ألسنة جميع المرسلين - عليهم
السلام -، ويجمع كل العقلاء من البشر على أن الاختلاط أكبر سبب للزنا، كما
يجمع البشر على أن الزنا سبب للأمراض والطواعين التي تفتك بالناس، والواقع
يدل على هذه الحقائق، ولا يُماري في شيء من ذلك إلا جاهل أو مكابر، فمن دعا
للاختلاط ورضيه فهو يدعو للزنا وانتشار الفواحش، وهو يدعو كذلك لنشر
الطاعون في الناس، وإهلاكهم به، شاء ذلك أم أبى؛ إذ إن هذه الأمراض الخبيثة
هي نَتَاج دعوته الخبيثة.


وإن تعجب - أيها
القارئ - فاعجب لأناس يدعون للاختلاط، وينشرون الرذيلة في الناس، ثم
يحذرون من انتشار مرض الإيدز، ويعقدون المؤتمرات والندوات لمكافحته، فهل هم
صادقون في تحذيرهم؟ وهل يعقلون ما يقولون وما يفعلون؟ وهل هم إلا كمَنْ
يسقي الإنسان سُمًّا ثم يصيح به محذرًا إياه أن يموت مما سقاه؟.


إنه لن تجدي
المؤتمرات والندوات والتوعية الصحية والاجتماعية في التخفيف من الأمراض
المستعصية، الناجمة عن الممارسات الجنسية المحرمة، إذا كان المفسدون يخلطون
بين الرجال والنساء، ويوسعون دائرة الاختلاط يومًا بعد يوم؛ وينشرون في
إعلامهم ما يسعر الشهوات، ويدعو إلى الرذيلة؛ ولذا نوصيهم أن لا يكذبوا على
الناس ويخدعوهم، ويحذروهم من انتشار الإيدز؛ لأنهم أكبر سبب من أسبابه حين
شرعوا للاختلاط، وأفسدوا الإعلام، وفرضوا على الناس آراءهم الفكرية
الشهوانية.


يقول العلامة
ابن القيم - رحمه الله تعالى -:"ولا ريب أن تمكين النساء من اختلاطهن
بالرجال أصلُ كل بلية وشر، وهو من أعظم أسباب نزول العقوبات العامة، كما
أنه من أسباب فساد أمور العامة والخاصة، وهو من أسباب الموت العام
والطواعين المهلكة، ولما اختلط البغايا بعسكر موسى - عليه السلام - وفشت
فيهم الفاحشة؛ أرسل الله - تعالى -عليهم الطاعون؛ فمات في يوم واحد سبعون
ألفًا، والقصة مشهورة في كتب التفسير.


فمن أعظم أسباب الموت العام: كثرة الزنا؛ بسبب تمكين النساء من اختلاطهن بالرجال، والمشي بينهم متبرجات متجملات". اهـ.

وكلام ابن القيم
- رحمه الله تعالى - لا يعجب أهل الشر والفساد، ودعاة الرذيلة والانحلال؛
لأنهم مستعبدون في أفكارهم لما يمليه عليهم أهل الحضارة المعاصرة، ومشرَبون
بحبِّ كتابات الغربيين، فلا بأس من نقل شيء من أقوال الغربيين، من باب قول
الله - تعالى -: (وَكَذَلِكَ نُفَصِّلُ الآَيَاتِ وَلِتَسْتَبِينَ سَبِيلُ المُجْرِمِينَ) [الأنعام: 55].


أقوال نساء الغرب في الاختلاط:

إن المفسدين
يزعمون أنهم بمشاريعهم التغريبية التخريبية يَنْصُرون المرأة، ويدافعون عن
حقوقها في الاختلاط والفساد، ولكنهم كاذبون أو جاهلون، وسأنقل بعض أقوال
النساء الغربيات؛ حتى نعرف رأيهن في الاختلاط وقد جرَّبْنَه، وسبقن نساء
العالمين إليه، ولسن متهمات بأنهن (مُؤَدْلَجَات) أو متطرفات، أو يعشن عصور
الظلام والحريم كما يقول المنافقون والمنافقات.


1- تقول الصحفية
الأمريكية هيليان ستانبري: "أنصحكم بأن تتمسكوا بتقاليدكم وأخلاقكم،
امنعوا الاختلاط، وقيدوا حرية الفتاة؛ بل ارجعوا لعصر الحجاب، فهذا خير لكم
من إباحية وانطلاق ومجون أوربا وأمريكا، امنعوا الاختلاط، فقد عانينا منه
في أمريكا الكثير، لقد أصبح المجتمع الأمريكي مجتمعًا مليئًا بكل صور
الإباحية والخلاعة.


إن ضحايا الاختلاط يملؤون السجون، إن الاختلاط في المجتمع الأمريكي والأوروبي قد هدد الأسرة وزلزل القيم والأخلاق".

2- تقول كاتبة أخرى: "إنه لعارٌ على بلاد الإنجليز أن تجعل بناتها مَثَلاً للرذائل بكثرة مخالطة الرجال".

3-في بريطانيا
حذرت الكاتبة الإنجليزية (الليدي كوك) من أخطار، وأضرار اختلاط النساء
بالرجال، فقالت: "على قدر كثرة الاختلاط؛ تكون كثرة أولاد الزنا"، وقالت:
"علموهنَّ الابتعاد عن الرجال".


فهل يبقى لدعاة
الاختلاط والفساد قول وقد عارضوا شريعة الله - تعالى -، وخالفوا الفطرة
التي فطر الله الناس عليها، وكذبوا على الناس فزوروا الحقائق، وأخفوا
النتائج المخزية للاختلاط في البلاد التي اكتوت بذلك.


حمى الله - تعالى -بلادنا وبلاد المسلمين من المفسدين والمفسدات، والمنافقين والمنافقات، وردهم على أعقابهم خاسرين، إنه سميع قريب.

كمال الشريعة ويسرها:

من رحمة الله -
تعالى -بعباده رفعه الحرج عنهم، وتكليفهم بما يطيقون، والتخفيف عنهم فيما
يرهقهم ويشق عليهم، والأدلة في القرآن على ذلك كثيرة جدًا، منها:


1- قول الله - تعالى -: (لَا يُكَلِّفُ اللهُ نَفْسًا إِلَّا وُسْعَهَا) [البقرة: 286].

2- قوله - سبحانه -: (وَمَا جَعَلَ عَلَيْكُمْ فِي الدِّينِ مِنْ حَرَجٍ) [الحج: 78].

3- لما ذكر - سبحانه - التخفيف في أحكام الصيام قال عز من قائل: (يُرِيدُ اللهُ بِكُمُ اليُسْرَ وَلَا يُرِيدُ بِكُمُ العُسْرَ) [البقرة: 185].

4- في شرعية التيمم عند عدم الماء قال - تعالى -: (مَا
يُرِيدُ اللهُ لِيَجْعَلَ عَلَيْكُمْ مِنْ حَرَجٍ وَلَكِنْ يُرِيدُ
لِيُطَهِّرَكُمْ وَلِيُتِمَّ نِعْمَتَهُ عَلَيْكُمْ لَعَلَّكُمْ
تَشْكُرُونَ)
[المائدة: 6].


5- وصف رسوله - عليه الصلاة والسلام - بأنه: (يَأْمُرُهُمْ
بِالمَعْرُوفِ وَيَنْهَاهُمْ عَنِ المُنْكَرِ وَيُحِلُّ لَهُمُ
الطَّيِّبَاتِ وَيُحَرِّمُ عَلَيْهِمُ الخَبَائِثَ وَيَضَعُ عَنْهُمْ
إِصْرَهُمْ وَالأَغْلَالَ الَّتِي كَانَتْ عَلَيْهِمْ)
[الأعراف: 157].


ومن مظاهر
الرحمة واليسر في شريعة الله - تعالى -: أن كُلف العباد بما يطيقون من
الواجبات، وخُفف عنهم ما لا يطيقون، وهذا المظهر من مظاهر التخفيف بَيِّنٌ
واضح لكل من يقرأ القرآن، ويعرف الأحكام.


وثمة مظهر آخر
للتيسير يغفُل عنه أكثر الناس، وهو لا يقل أهمية عن الأول، وهو أن الله -
تعالى -لما حرم المحرمات على العباد أوصد سبلها، ومنع وسائلها، وسدَّ الطرق
المفضية إليها؛ رحمة بالعباد، وعونًا لهم؛ وذلك لئلا توجد في نفوسهم
دواعيها، وقد حرمت عليهم فيرهقهم الامتناع عنها.


فالزنا حرَّمه
الله - تعالى -في كل شرائع الرسل - عليهم السلام -؛ لما فيه من انتهاك
العرض، وتدمير النسل، والشرائع الربانية جاءت بحفظ الضرورات التي منها
العرض والنسل.


ولما كان من
فطرة الإنسان وجِبِلَّتِه التي خلقه الله - تعالى -عليها ميل كل جنس من
الرجال والنساء للجنس الآخر، ومحبته له، والأنس به، وتمني معاشرته؛ فإن
الشرائع الربانية نظمت ذلك بالزواج، وحرمت السفاح، وأوصدت الطرق المسببة
للزنا، فأمرت الشريعة السمحة بغض البصر، ومنعت الخلوة بالنساء، وسفرهن بلا
محارم، كما منعت سفورهن وتبرجهن واختلاطهن بالرجال.


ولو كانت هذه
الأسباب والوسائل مباحة مع تحريم ما تُفضي إليه من الزنا لكان في ذلك من
الرهق والعُسر والمشقة على العباد ما لا يعلمه إلا الله - تعالى -، ولكان
حالهم كحال الجائع الذي يوضع أمامه ما لذَّ من الطعام ثم يقال له: لا تأكل،
والجائع يصبر عن الطعام إذا كان لا يراه ولا يَشْتَمُّه، ولكن إذا رآه أو
اشتمه لم يصبر عنه، والرجل يصبر عن المرأة في حال غيابها وتسترها، ولكنه لا
يصبر عنها في حال سفورها وتبرجها واختلاطها به، واستعراضها أمامه.


وحيثما كَثُر
الاختلاط والعُري والتفسخ في بلد من البلدان؛ مرضت القلوب، وفسدت الأخلاق،
وازداد السعار الجنسي، وانتشرت جرائم الزنا والاغتصاب وأنواع الشذوذ.


وإذا أُوصدت
أبواب الفتنة والشر والفساد، وفصل النساء عن الرجال؛ صلحت القلوب، واستقامت
الأخلاق، وانتشر في الناس الطهر والعفاف، والواقع يشهد لتلك الحقائق.


من مفاسد الاختلاط:

إن اختلاط
النساء بالرجال هو البوابة التي ما فتحتها أمة من الأمم إلا ولجت إليها
الجرائم الأخلاقية، وانتشر فيها الشذوذ الجنسي، وصارت عرضة للطاعون
والأوبئة الفتاكة.


إن الاختلاط يفتح أنواعًا من البلاء والشرور على الناس منها:

1- أن حياء
المرأة الذي لا زينة لها إلا به يَضْعُف شيئًا فشيئًا كلما اقتربت من
الرجال، وعاملتهم وخالطتهم، وما قيمة المرأة بلا حياء؟ تكلم الواحد منهم،
وتضاحكه، وتمازحه أشد مما تفعل ذات المحرم مع محارمها، وما كانت بجاحتها
وجرأتها إلا بسبب قلة حيائها.


2- أن المرأة
تعتني بحجابها لئلا يراها من لا يحل لهم رؤيتها من الرجال، فإذا كانت تقيم
الساعات الطوال أمامهم، وتعايشهم في أماكنهم ومقرات أعمالهم فإنها تتخفف من
حجابها الشيء بعد الشيء؛ لأنها ألفتهم، ولا تراهم في منزلة من لا تعرفهم
من الرجال.


ومع كثرة
المخالطة لا ترى حرجًا في إلقاء حجابها أمامهم بحجة الزمالة، وقدم المعرفة،
وثقتها بأخلاقهم، وغير ذلك من الحجج الواهية التي يزينها الشيطان لها،
وتعصي بها ربها الذي أمرها بالحجاب في قوله - عز وجل -: (وَلْيَضْرِبْنَ بِخُمُرِهِنَّ عَلَى جُيُوبِهِنَّ) [النور: 31].


3- أن المرأة
تعتني بزينتها، ويهمها شكلها ومظهرها، وتضعف أمام المادحين لها، فإذا
اختلطت بالرجال أبدت لهم ما يثنون به عليها، وتنافست هي وزميلاتها في هذا
المجال، حتى يخيل لبعض من يراهن أنهن في دور عروض الأزياء، من كثرة
أصباغهن، وعُري ملابسهن، فيقعن في ما نهى الله - تعالى -عنه بقوله - عز وجل
-: (وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا مَا ظَهَرَ مِنْهَا) [النور: 31].


4- لضعف المرأة
أمام عواطفها، فإنها قد تتعلق في مجال عملها برجل لجمال خلقته، أو حسن
معاملته، أو قوة نفوذه، وهو لا يحل لها لأنها ذات زوج، أو لا تستطيع الوصول
إليه، وقد وقع ذلك لكثير من النساء، ولا سيما من لها مشاكل مع زوجها أو
أهلها، فتفضي بمن أعجبت به بمشاكلها لحلها وتقديم المشورة لها، حتى تُفتن
به، ويُفتن هو بها.


فتكون بين نارين: إما أن تشبع عواطفها ورغباتها بما حرم الله - تعالى -عليها، أو تكبت مشاعرها فتشقى بها.

5-لا تسلم
المرأة العاملة في مجالات مختلطة من الخلوة بزميل أو مدير لأي ظرف كان؛
فتقع بذلك في مخالفة النبي - صلى الله عليه وسلم - حين قال: ((لا
يَخْلُوَنَّ رَجُلٌ بِامْرَأَةٍ إلا مع ذِي مَحْرَمٍ)).


6- أن الاختلاط
خطر على المرأة؛ إذ قد تتعرض للإغراء والإغواء والمراودة والابتزاز، وقد
يصل ذلك إلى التحرش والاعتداء بالقول أو بالفعل من زملائها، أو أساتذتها،
أو رؤسائها، ولا سِيَّما إذا كانت ذات جمال، وكانت درجاتها وترقياتها
بأيديهم، ولا دين يردعهم، ولا خلق يمنعهم.


وفي الدول التي
تقدمت في الاختلاط، وزاحمت المرأة فيها الرجال تكثر الفضائح والمشكلات بين
العاملين والعاملات، والطلاب والطالبات؛ حتى وصلت نسبة الاعتداءات
والتحرشات إلى تسعين في المئة في بعض البلاد الغربية.


وكم من فتاة عفيفة تركت دراستها، أو غيرت تخصصها، أو نقلت وظيفتها؛ لما تلقاه من ابتزاز في عرضها وعفافها؟.

7- أن الاختلاط
سبب للعزوف عن الزواج؛ لأن الرجل إذا قدر على إرواء غريزته بغير زواج ولا
نفقة ولا بيت ولا مسئوليات فلماذا يتزوج؟ وعزوف الشباب عن الزواج في
المجتمعات المختلطة من أَبْيَنِ الدلائل على ذلك، وفي البلاد الغربية أرقام
مخيفة في ذلك.


8- أن الاختلاط
من أكبر أسباب الخيانات الزوجية، وهو يوقد نار الخصام والجدال بين الزوجين؛
فلا الرجل يقنع بزوجته وهو في كل صباح يجالس الجميلات ويمازحهن، ولا
المرأة تقنع بزوجها وهي ترى من زملائها من هم أجمل خِلقة، وأرقى تعاملاً من
زوجها، ولا بد أن تقع المقارنة من الزوجين، كل واحد منهما يقارن الآخر بما
يراه في عمله.


9- أن الاختلاط
سبب لكساد المرأة، وعزوف الرجال عنها، وعدم رغبتهم فيها؛ لأن غيرتهم تمنعهم
من قبول امرأة تعامل الرجال، وتحادثهم، وتجالسهم، فالرجل السَّوِي يريدها
له وحده ولا يريد أن يشاركه فيها أحد.


وعزوف الشباب عن الزواج بالعاملات في المجالات الطبية المختلطة دليل على ذلك.

وكلما توسعت
دائرة الاختلاط زادت الشكوك بين الزوجين، فهو يشك فيها مع زملائها، وهي تشك
فيه مع زميلاته، فيكثر الخصام بين الزوجين، وفي كثير من الأحيان يؤدي هذا
الخصام إلى الطلاق.


10- أن الاختلاط
سبب لانشغال كل جنس بالآخر عن العمل أو الدراسة؛ فهو أبدًا يفكر فيه،
ويكرس عقله وجهده في كيفية الوصول إليه، وقد أثبتت كثير من الدراسات
الحديثة أن من أهم أسباب ضعف التحصيل الدراسي في المدارس المختلطة انشغال
كل جنس بالجنس الآخر.


يقول أحد
الأطباء الغربيين: "عندما تتحرك الغريزة الجنسية لدى الإنسان تُفرز بعض
الغدد هرمونات تتسرب في الدم إلى أن تصل إلى الدماغ؛ فتخدره فلا يصبح
قادرًا على التفكير، والتركيز الصافي".


والغرائز الجنسية تتحرك بشكل أكبر حين يجتمع الرجال بالنساء في مكان واحد.

فَعُلم بذلك أن
الاختلاط داء وبيل، وشر مستطير، لا يفتح على أمة من الأمم إلا أصاب دينها
وأخلاقها في مقتل، وكان سببًا لانتشار الرذائل والفواحش التي تنتج أولاد
الحرام، وتسبب كثرة الإجهاض، وتنشر الطواعين والأمراض، وتفكك روابط الأسر،
وتوجد الشكوك بين الزوجين.


والمفسدون في
الأرض من المنافقين والشهوانيين يسعون جهدهم في توسيع مجالات الاختلاط في
البلاد؛ فبعد أن فرضوه واقعًا في كليات الطب والمستشفيات والمراكز الصحية،
ثم في البنوك وكثير من الشركات والمؤسسات؛ يريدون توسيعه في مجالات أخرى،
ويعقدون المؤتمرات والمنتديات المختلطة لا لشيء إلا لتكريس هذه الصورة
المنحرفة في أذهان الناس، والتقرب إلى الدول المستكبرة بالجهر بمعصية الله -
تعالى -، وتعدي حدوده، وانتهاك حرماته.


وَوَدَّ
المفسدون في الأرض لو اجتاحت حُمَّى الاختلاط كل المجالات حتى تصل إلى
المدارس والجامعات، وما يصيحون به في صحفهم، وفضائياتهم يشي بما في نفوسهم
نحو البلاد والعباد من محاولة الفساد والإفساد، وفرض المناهج الغربية
المنحرفة على المجتمع، وقسر الناس عليها بالقوة والإرهاب، ولن يستكينوا أو
يتوقفوا عن فسادهم وإفسادهم حتى يروا الحرائر العفيفات، يبذلن أعراضهن
بالمجان وبأبخس الأثمان.


ومن حق الناس أن
يغاروا على نسائهم وبناتهم، وأن يقفوا في وجوههم، وينكروا على المفسدين
خطواتهم المستفزة التي هي من خطوات الشيطان، ولا سيما أنهم في كل يوم يأتون
بقارعة جديدة، ويجسون نبض الناس بخطوة يقدمون عليها في باب الاختلاط.


فإذا لم ينكر
الناس عليهم كل منكر في حينه تقدموا خطوة أخرى، وهكذا..حتى يصلوا إلى
مرادهم من إفساد البلاد والعباد، وخلط النساء بالرجال.


شبهة وردها:

لقد افترى
المنافقون، والشهوانيون فرية صدقوها ثم نشروها؛ فانطلت على بعض الناس، وهذه
الفرية هي قولهم: إن عزل الرجال عن النساء سبَّبَ سُعارًا جنسيًا في
المجتمعات المنغلقة؛ فأصبح الرجل لا يرى في المرأة إلا المعاني الجنسية،
بخلاف المجتمعات المنفتحة المتحررة التي يختلط فيها الرجال بالنساء، وتتعرى
النساء كما يحلو لهن، وتصاحب المرأة فيها من تشاء لا يوجد فيها هذا
السُعَارُ؛ لأن الرجل قد تعود على المرأة وألفها، هكذا يقولون.


والسؤال هنا:
إذا كان الأمر كما يقول المفترون فلماذا يكثر اغتصاب النساء بل الأطفال في
المجتمعات المنحلة؟ أليس الوصول إلى المرأة سهلاً؟ فالبغايا يملأن الحانات
والخمارات، وينتظرن زبائنهن على نواصي الطرقات؟.


أليس الحصول على
المتعة في بلادهم أسهل من شراء الخبز؟ فما على الرجل إلا أن يصادق من
تعجبه فيأخذ منها ما يريد، إذن فلماذا يكثر الاغتصاب في بلادهم؟ حتى إن
الواحدة من نسائهم لا تخلو حقيبة يدها من سلاح تدافع به عن نفسها، وترد
عدوان المعتدين عليها، ولماذا تظهر الفضائح تلو الفضائح للسياسيين، وأصحاب
النفوذ في بلادهم بتحرشاتهم بنساء يعملن عندهم، أو يتدربن في مكاتبهم؟.


بل لماذا يكثر الشذوذ والزواج الِمْثِلي وأنواع التقليعات الجنسية التي تأباها الحيوانات ويرضاها بشرهم؟

أليسوا غير
معقدين، ولا مكبوتين جنسيًا كما يقول بنو قومنا، ومن قرأ أرقام الاغتصاب
والشذوذ علم أن مجتمعاتهم تسير إلى الهاوية، وسبب ذلك هو الاختلاط، ولو قال
المنافقون، والشهوانيون غير ذلك.


وكل الدراسات
الاجتماعية، والإحصاءات الجادة في كل البلاد التي ينتشر فيها الاختلاط سواء
كانت بلادًا غربية أم شرقية، وسواء كانت بلادًا مسلمة أم غير مسلمة تجمع
على حقيقة مفادها: أن خلط الرجال بالنساء شر على الرجال، والنساء والمجتمع
بأسره، ويخلف كثيرًا من المشكلات، والأمراض الجنسية والاجتماعية التي
تستعصي على العلاج.


فمتى يترك
الكذابون كذبهم، ويتوقفون عن افترائهم، ويقلعون عن إفسادهم، ويقفون موقف
صدق مع أنفسهم، ونصح لمجتمعهم وأمتهم فيسألون أنفسهم: لماذا ينشرون الفساد،
والاختلاط في بلاد حُفظت منه طيلة العقود الماضية، وقد غرقت أكثر البلدان
في مصيبته، وتجرعت مرارته، ورأى القريب والبعيد ما خلفه الاختلاط فيها من
آثار سلبية، ومشكلات كثيرة مستعصية؟ ولم يعد ذلك خافيًا على أحد فهل هم
ناصحون غافلون؟ أم فاسدون مفسدون؟ أم هم أُجَرَاء حاقدون على مجتمعاتهم،
لهم مهمة محددة في إفساد البلاد والعباد بأجر يقبضونه من منظمات مشبوهة،
ودول متنفذة طامعة في المنطقة، لها مشاريعها وخططها؟!


فليردعهم دينهم
عن إفساد نسائنا، وبناتنا، وأخواتنا المسلمات، فإن لم يكن لهم دين فلتردعهم
الوطنية التي يزعمونها ويتغنون بها في كل وقت وحين؛ فإن الناصح لوطنه لا
يورده المهالك، واختلاط النساء بالرجال هو أوسع باب يقود إلى فساد الناس
وهلاكهم.


وإلى متى يقف
العقلاء والحكماء والصالحون، وأولو النصح لبلادهم وولاتهم، وأهل الغيرة على
نسائهم وبناتهم مواقف المتفرجين السلبيين؟ الذين يتربصون وينتظرون حتى
تنزل القوارع بمجتمعاتهم، ويتمكن أهل الفساد والإفساد من بيوتهم ونسائهم؟
فلا هم ينكرون عليهم، ولا يناصحونهم، ولا يحولون بينهم وبين إفسادهم، ولا
يبينون للناس خطر الاختلاط وقد فتك بكثير من الدول التي انتشر فيها.


أسال الله - تعالى -أن يهدي ضال المسلمين، وأن يستر على نسائهم وبناتهم، وأن يكبت الكافرين والمنافقين والمفسدين، إنه سميع قريب
avatar



مشرف : القرآن الكريم
المشاركات المشاركات : 1080
الجنس الجنس : ذكر
المهنة المهنة : مبرمج
الدولة الدولة : كلنا غزة
العمر : 27
أوسمة : الاداي المميز
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

عادي رد: من مفاسد الاختلاط

في الثلاثاء يناير 08, 2013 11:33 am
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
نسأل الرحمــن أن يجعل كل عملنا خالصاً لوجهه الكريم
يــــوفقك الله إلى ما يحب ويرضى ويجعلك من أحبائه
وأســــــــــــأله بوجهه الكريم الفردوس الأعلى
لك ولوالديك ومن تحب وجميع المسلمين
جزاك الله الجنة و نعم المصيـــــــــر
دمـت برعـاية الله وحفـظه





معنى الإبداع صنع الشيء المستحيل ونحن نصنع المستحيل {المقلدون خلفنا دائماً}
من قلدنا أكــد لنا بأننا الأفضل

♥️ سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم ♥️
♥️♥️♥️♥️♥️♥️♥️♥️♥️♥️♥️♥️♥️♥️♥️♥️♥️♥️♥️♥️♥️♥️♥️♥️♥️♥️♥️


منتديات,أم,البواقي
منتديات أم البواقي
avatar
عضو مشارك
عضو مشارك
المشاركات المشاركات : 283
الجنس الجنس : ذكر
المهنة المهنة : طالب
الدولة الدولة : كلنا غزة
العمر : 22
أوسمة :
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

عادي رد: من مفاسد الاختلاط

في الثلاثاء يناير 08, 2013 1:07 pm
°° السلام عليكم و رحمة الله تعالى و بركاته °°
°° شكرا لك على الموضوع و المعلومات المفيدة °°
°° بارك الله فيك و جزاك خيرا °°
°° وجعلها في ميزان حسناتك °°
°° تقبل تحياتي °°
avatar
عضو جديد
عضو جديد
مشرف : ألعاب ال PC
المشاركات المشاركات : 146
نقاط التميز : 75
الجنس الجنس : ذكر
المهنة المهنة : طالب
الدولة الدولة : كلنا غزة
العمر : 24
أوسمة :
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

عادي رد: من مفاسد الاختلاط

في الثلاثاء يناير 08, 2013 2:36 pm
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته جزاكم الله خيرا
استعرض الموضوع السابقالرجوع الى أعلى الصفحةاستعرض الموضوع التالي
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى