الرئيسيةالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخولللاتصال بنا

شاطر | 
 

  هذا أنا فمن تكون أنت ؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
omarsat
عضو جديد
عضو جديد
avatar

المشاركات المشاركات : 48
الجنس الجنس : ذكر
الدولة الدولة : كلنا غزة
العمر : 28
أوسمة :

مُساهمةموضوع: هذا أنا فمن تكون أنت ؟   الخميس يناير 10, 2013 11:32 am



هذا أنا فمن تكون أنت ؟





[b]



كان
عليه الصلاة و السلام يدعو قومه إلى الإسلام. ولأن حجته كانت قوية
لايستطيعون دحضها، يلتفون حولها ويتوجهون إلى شخصه. فيقولون معرضين بالحبيب
صلى الله عليه وسلم: لوأنزل معه ملك، لوكان له كنز، لوكانت له جنة يأكل
منها، لو لا أنزل هذا القرآن على رجل من القريتين عظيم، قالوا: أبشر
يهدوننا؟ تماما كما قال أقوام الأنبياء السابقين: (ما نراك اتبعك إلا الذين
هم أراد لنا بادي الرأي )، (أنومن لك واتبعك الأرذلون)، (أنومن لبشرين
وقومهما لنا عابدون...)






هب
يا أخي أن الحق أجراه الله تعالى على لسان من لا تحب، فالحق حق من أي وعاء
خرج، وهب أن الباطل جرى على لسان من تحب، فالباطل باطل من أي إناء نضح،
ولذالك قيل: إعرف الحق تعرف أهله، وقال معاذ رضي الله عنه إتق زلة العالم،
فزلة العالم زلة عالم...






مناسبة
هذا الكلام أن كثيرا من الإخوة يستفسرون عن شخص عبد الله نهاري من يكون؟
من شيوخه؟ على يد من تتلمذ؟ حظه من العلم الشرعي؟ ومن حق كل مسلم أن يتأكد
ممن يأخذ عنه هذا العلم، فقديما قيل: هذا دين فانظر عمن تأخذ دينك.






فذهب
الناس مذاهب شتى، منهم من سماني بالمهرج أجمع الناس في حلق للضحك، ومنهم
سفهني وشبهني بالقذافي في أسلوبي، ومنهم من لمزني بالمغرور المعجب بنفسه،
وأخرين دمغوني بالجهل، وآخرون أحسنوا الظن بي، فجزى الله الجميع خير
الجزاء.






فقلت
لو كان تركيزهم على ما أقول (أي المضمون) لكان الأمر أجدى وأنفع، لكني
استخرت الله تعالى وعزمت أن أربح الناس من هذه الأسئلة إذا أراد الناس أن
يستريحوا...






1-
من عادة المسلم الحق أن لا يتحدث عن نفسه، وقد أثر عن بعض السلف أنه كان
يتحرج كثيرا إذا مدح، ويقول: "ربي اجعلني خيرا مما يظنون، واغفر لي ما لا
يعلمون، ولا تؤاخذني بما يقولون"






2-الصادق
من عباد الله تعالى يستوي عنده مادحه وذامه، وإرضاء الناس غاية لاتدرك،
وحسب المؤمن أن يسعى لإرضاء ربه وحده، فمن ابتغى رضاء الله بسخط الناس رضي
الله عنه وأرضى عنه الناس، ومن ابتغى مرضاة الناس بسخط الله، سخط الله عليه
واسخط عليه الناس.






إذا صح الود منك فالكل هين + وكل ما على التراب تراب.





3-من
ناحية التكوين العلمي الشرعي، فما فتئت أصرح على الملأ أن بضاعتي مزجاة،
فأنا لست بعالم، ولا حتى طالب علم نجيب، ما دخلت كتابا قط وما قرأت على شيخ
لازمة قط، وما زاحمت العلماء بالركب في مراتع الجنة...






تراني
أقف كثيرا عند قوله تعالى: "يرفع الله الذين آمنوا منكم والذين أوتوا
العلم درجات"، فأجأر إلى الله تعالى أن يمن بالعلم النافع على هذه الأمة
جمعاء.






ثم
أنظر إلى حقيقة العلم وثمرته (إنما يخشى الله من عباده العلماء) فأوقن أن
العلم ليس بكثرة الرواية، وحفظ المتون، وهذه لعمري مزية عظيمة لكنها لا
تزدان إلا بالفهم والعمل والصدق والإخلاص، فرأس العلم مخافة الله (الذين
يوتون ما آتوا وقلوبهم وجلة انهم إلى ربهم راجعون، أولئك يسارعون في
الخيرات، وهم لها سابقون)






4-من كان حاله كذالك، فكيف يتصدر المجالس، ويخطب في الناس، أليس هذا غرور وعجب؟ أوليس العجب محبط للأعمال؟





أعجب
بماذا؟ لوددت كما قال بعض علماء السلف لا يسمع له صوت أبدا، ولئن اجتهد
بعض الإخوان، وأنشأوا موقعا، واهتموا بتسجيل المادة التي أعرضها على
هزالتها ما سمع بي أحد...






أعجب بماذا؟ إن كانت نعمة، فما بكم من نعمة فمن الله، وإن كانت الأخرى فإنا لله وإنا إليه راجعون





قالت عائشة رضي الله عنها: لأن أبيت نائمة فأصبح نادمة، خير لي من أن أبيت قائمة وأصبح معجبة.





أليس العجب من المهلكات ومن محبطات الأعمال؟





*كيف يعجب المرء بنفسه وهاتف الحق يرن في أذنه: "ولا تزكوا أنفسكم"





*كيف
يحدث ذالك وهو معدن الخطايا تتناسل منه مع كل نفس من أنفاسه، فلو أمضى
العبد العمر كله في ملاحظة عيوبه ومحاولة عدها ماستطاع، فكفى به مكرمة أن
تعد معايبه.






*كيف أترك يقين ما أعلمه عن نفسي الأمارة بالسوء لظن ما عند الناس.





*كيف
أعجب بالهباء وقد بلغني عن سيد الكائنات يقول: إعملوا واعلموا أنه لن يدخل
أحدكم الجنة عمله، قالوا: ولا أنت يا رسول الله، قال: ولا أنا إلا أن
يتغمدني الله برحمته.






ويا
حسرتاه، ويا حزناه إن كان حظنا من هذه الحياة حظ من قال فيهم مولانا تبارك
اسمه وجل ثناؤه: "وقدمنا إلى ما عملوا من عمل فجعلناه هباء منثورا" وقوله:
"وبدا لهم من الله ما لم يكونوا يحتسبون".






5-بكل
بساطة، فالعبد الذي يخط هذه الكلمات مثله كمثل عبد ألقت به المقادير، فوجد
نفسه يمشي على شاطئ بحر لجي، فبينما هو كذالك إذا به يرمق شابا وسط اليم
تتقادفه الأمواج يغطس تارة ويطفو أخرى، يلوح بيديه يطلب النجدة، فما كان من
صاحبكم هذا، وهو لا يحسن السباحة إلا أن فغر فاه، وأطلق العنان لحنجرته
بالصراخ على قدر ما يحتمل، وما هي إلا لحظات حتى اجتمع إليه فئام من الناس،
فعرفوا المقصد من الصراخ، فاجتهدوا في انقاذ المستغيث... وسواء نجحوا في
إنقاذه أم لم يفعلوا، فصاحبكم لم يقدر على أكثر من الصراخ ففعل..






هكذا
هي الأمة يغوص كثير من أفرادها في بحار من الشهوات، وينقلون الخطى في
ظلمات من الشبهات، بعضها فوق بعض، يصبح فيها الرجل مؤمنا ويمسي كافرا،
ويمسي مؤمنا ويصبح كافرا، يبيع دينه بعرض من الدنيا قليل، فتطلب المقام لمن
لايحسن معاجة الوضع لقلة زاده الصراخ في الأمة علِ الله تعالى يبلغ الصوت
لمن يحسن النجدة فيتحرك للإنقاذ...






الم
تكن النذارة من مهام الحبيب في الأمة؟ الم يقل أنا النذير العريان؟ ألم
يرتفع صوته على المنبر وتنتفخ أوداجه وتحمر عيناه كأنه منذر جيش يقول:
صبًحكم ومسًاكم.






*لقد
كثرت في زماننا أبواق الدعاية، كل يعرض سلعته في سوق الدنيا، فآثرت أن
أكون بوقا للدعاية للحق، وسيلتي الصراخ: (ياقوم مالي ادعوكم إلى النجاة
وتدعونني إلى النار..) "فستذكرون ما أقول لكم، وأفوض أمري إلى الله. إن
الله بصير بالعباد"






فكل
ما أرجوه أن يستعملني ربي بوقا يجري عبره كلمة الحق لتبلغ الآفاق، وأن
يرزقني الصدق في ذالك، فإذا لقيت ربي بعد ذالك ثم سألني ماذا صنعت في
دنياك؟ أقول: صرخت فيك، وكنت لا أحسن إلا الصراخ ..






هذا أنا، فهل تستطيع أن تخبرني أنت من تكون؟





وتبقى
مسؤولية العلماء الربانيبن، والدعاة الصادقين في القيام بواجب التأطير
العلمي، والتوعية الدينية لجماهير الأمة المتعطشة للنهل من معين الكتاب
الذي لا ينضب ونبع السنة الذي لايجف. وفقهم الله، وأجرى على أيديهم الخير
الكثير. آمين






وأستغفر الله تعالى كثيرا، وأتوب إليه، إنه هو التواب الرحيم


منقول من موقع الشيخ النهاري

[/b]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
Algerianno

avatar



مشرف : القرآن الكريم
المشاركات المشاركات : 1080
الجنس الجنس : ذكر
المهنة المهنة : مبرمج
الدولة الدولة : كلنا غزة
العمر : 26
أوسمة : الاداي المميز

مُساهمةموضوع: رد: هذا أنا فمن تكون أنت ؟   الخميس يناير 10, 2013 12:55 pm

اسأل الله العظيم
أن يرزقك الفردوس الأعلى من الجنان.
وأن يثيبك البارئ خير الثواب .
دمت برضى الرحمن





معنى الإبداع صنع الشيء المستحيل ونحن نصنع المستحيل {المقلدون خلفنا دائماً}
من قلدنا أكــد لنا بأننا الأفضل

♥ سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم ♥
♥♥♥♥♥♥♥♥♥♥♥♥♥♥♥♥♥♥♥♥♥♥♥♥♥♥♥


منتديات,أم,البواقي
منتديات أم البواقي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
هذا أنا فمن تكون أنت ؟
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات أم البواقي :: ܓܨالمنتدى الاسلاميܓܨ :: قسم العقيدة و التوحيد-
انتقل الى:  
سحابة الكلمات الدلالية
التعليم اربعة المقتصدين شهادة ماهية الجزائر العمل حول التوظيف الابتدائى الابتدائي نتائج حادث المتعاقدين أولى بسمة في تسيير 2013 موت اشخاص السنة باتش ثانية بحث دروس
http://im89.gulfup.com/Iqrqw.jpg
الساعة الآن.


Powered by MEGA-FORUM ® Version 1.0.0.
Copyright ©2011 - 2014, MEGA-FORUM Solutions, Inc.
http://im89.gulfup.com/Iqrqw.jpg