شاطر
استعرض الموضوع السابقاذهب الى الأسفلاستعرض الموضوع التالي
avatar
عضو جديد
عضو جديد
المشاركات المشاركات : 48
الجنس الجنس : ذكر
الدولة الدولة : كلنا غزة
العمر : 28
أوسمة :
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

عادي هل تعد الدعوه الى الله جهادا فى سبيله؟

في الخميس يناير 10, 2013 11:33 am


















[b][size=12]
[size=25]السؤال



هل معنى الآية التي تقول "[b][size=12][size=25]وَالَّذِينَ جَاهَدُوا فِينَا لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنَا
" هي الدعوة إلى الله أم الجهاد؟[/size]

الفتوى






الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:
فقد ذكر ابن القيم في الزاد وابن حجر في الفتح أنواع الجهاد فذكروا أنه يطلق على مجاهدة النفس والشيطان والفساق والكفار.
فأما
مجاهدة النفس فعلى تعلم أمور الدين ثم على العمل بها ثم على تعليمها
والصبر على ذلك، وأما مجاهدة الشيطان فعلى دفع ما يأتي به من الشبهات وما
يزينه من الشهوات، وأما مجاهدة الكفار فتقع باليد والمال واللسان والقلب،
وأما مجاهدة الفساق فباليد ثم اللسان ثم القلب، ومن إطلاق الجهاد على
الدعوة قوله تعالى: فَلَا تُطِعِ الْكَافِرِينَ وَجَاهِدْهُم بِهِ جِهَادًا كَبِيرًا {الفرقان:52}، ومن إطلاقه على الدعوة والقتال قوله تعالى: يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ جَاهِدِ الْكُفَّارَ وَالْمُنَافِقِينَ وَاغْلُظْ عَلَيْهِمْ وَمَأْوَاهُمْ جَهَنَّمُ وَبِئْسَ الْمَصِيرُ {التوبة:73}.

قال ابن القيم في الزاد: وأمره الله تعالى بالجهاد من حيث بعثه، وقال: وَلَوْ
شِئْنَا لَبَعَثْنَا فِي كُلِّ قَرْيَةٍ نَذِيرًا* فَلَا تُطِعِ
الْكَافِرِينَ وَجَاهِدْهُم بِهِ جِهَادًا كَبِيرًا. فهذه سورة مكية أمر
فيها بجهاد الكفار، بالحجة، والبيان، وتبليغ القرآن، وكذلك جهاد المنافقين،
إنما هو بتبليغ الحجة، وإلا فهم تحت قهر أهل الإسلام، قال تعالى: يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ جَاهِدِ الْكُفَّارَ وَالْمُنَافِقِينَ وَاغْلُظْ عَلَيْهِمْ وَمَأْوَاهُمْ جَهَنَّمُ وَبِئْسَ الْمَصِيرُ. انتهى.

وقد
كان الرسول صلى الله عليه وسلم يدعو الكفار ويقاتلهم كما كان يدعو
المؤمنين ويذكرهم فكل ذلك من هديه الذي يتعين على المسلم متابعته فيه، وقد
ثبت عنه صلى الله عليه وسلم عرض الإسلام والدعاء إليه قبل القتال كما بوب
عليه الهيثمي في المجمع وأورد فيه الحديث عن ابن عباس قال
: ما قاتل النبي صلى الله عليه وسلم قوما حتى يدعوهم. وقال في تخريجه: رواه أحمد وأبو يعلى والطبراني بأسانيد ورجال أحدها رجال الصحيح، وقال الأرناؤوط في تحقيق حديث المسند: صحيح.

وقد ثبت عنه صلى الله عليه وسلم أمر سراياه بدعوة الكفار قبل القتال، فقد روى مسلم في الصحيح من حديث بريدة قال:
كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا أمر أميراً على جيش أو سرية أوصاه
في خاصته بتقوى الله ومن معه من المسلمين خيراً، ثم قال: اغزوا باسم الله
في سبيل الله قاتلوا من كفر بالله اغزوا ولا تغلوا ولا تغدروا ولا تمثلوا
ولا تقتلوا وليدا وإذا لقيت عدوك من المشركين فادعهم إلى ثلاث خصال أو خلال
فأيتهن ما أجابوك فأقبل منهم وكف عنهم ادعهم إلى الإسلام فإن أجابوك فأقبل
منهم وكف عنهم.....

وقد
صرح أهل العلم بحمل الآية المسؤول عنها على أنواع الجهاد، وقد حملها بعضهم
إلى الدعوة والعبادة وحملها بعضهم على العلم والعمل، وحملها بعضهم على
القتال، ولا تعارض بين شيء من ذلك لأن الجميع من أنواع الجهاد
، وإليك بيان كلام أهل التفسير في الآية التي سألت عنها:

قال القرطبي في تفسيرها:
قوله تعالى: والذين جاهدوا فينا أي جاهدوا الكفار فينا، أي في طلب
مرضاتنا، وقال السدي وغيره: إن هذه الآية نزلت قبل فرض القتال، وقال ابن
عطية: فهي قبل الجهاد العرفي، وإنما هو جهاد عام في دين الله وطلب مرضاته.
قال الحسن ابن أبي الحسن: الآية في العباد. وقال ابن عباس وإبراهيم بن
أدهم: هي في الذي يعملون بما يعلمون. وقال أبو سليمان الداراني: ليس الجهاد
في الآية قتال الكافر فقط بل هو نصر الدين، والرد على المبطلين، وقمع
الظالمين، وأعظمه الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، ومنه مجاهدة النفوس في
طاعة الله، وقال سفيان بن عيينة لابن المبارك: إذا رأيت الناس قد اختلفوا
فعليك بالمجاهدين وأهل الثغور فإن الله تعالى يقول: لنهدينهم. وقال عبد
الله بن عباس: والذين جاهدوا في طاعتنا لنهدينهم سبل ثوابنا. وهذا يتناول
بعموم الطاعة جميع الأقوال.

وقال البغوي في تفسيره:
والذين جاهدوا فينا، الذين جاهدوا المشركين لنصرة ديننا. قال سفيان بن
عيينة: إذا اختلف الناس فانظروا ما عليه أهل الثغور، فإن الله قال:
وَالَّذِينَ جَاهَدُوا فِينَا لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنَا. وقيل: المجاهدة
هي الصبر على الطاعات، قال الحسن: أفضل الجهاد مخالفة الهوى.
وقال
الفضيل بن عياض: والذين جاهدوا في طلب العلم لنهدينهم سبل العمل به، وقال
سهل بن عبد الله: والذين جاهدوا في إقامة السنة لنهدينهم سبل الجنة. وروي
عن ابن عباس: والذين جاهدوا في طاعتنا لنهدينهم سبل ثوابنا.

وقال ابن أبي حاتم في تفسيره:
حدثنا أبي، حدثنا أحمد بن أبي الحواري، أخبرنا عباس الهمداني أبو أحمد من
أهل عكا في قول الله تعالى: وَالَّذِينَ جَاهَدُوا فِينَا
لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنَا وَإِنَّ اللَّهَ لَمَعَ الْمُحْسِنِينَ. قال:
الذين يعملون بما يعلمون يهديهم الله لما لا يعلمون. قال أحمد بن أبي
الحواري: فحدثت به أبا سليمان الداراني، فأعجبه. وقد روى ابن أبي حاتم
أيضاً بسنده عن أصبغ قال: سمعت عبد الرحمن بن زيد بن اسلم في قول الله:
وَالَّذِينَ جَاهَدُوا فِينَا قيل له. قاتلوا فينا قال: نعم.

وروى
بسنده عن الربيع في قوله: وَالَّذِينَ جَاهَدُوا فِينَا لَنَهْدِيَنَّهُمْ
سُبُلَنَا. قال: ليس على الأرض عبد أطاع ربه ودعا إليه ونهى عنه إلا وأنه
قد جاهد في الله.

بهذا يعلم أنه لا مانع من إيراد الأدلة الواردة في الجهاد عند الحض على الدعوة لأنها من الجهاد وقد ذكر النووي عند شرح حديث مسلم: لا يكلم أحد في سبيل الله والله أعلم بمن يكلم في سبيله إلا جاء يوم القيامة وجرحه يثعب اللون لون دم والريح ريح مسك.
نقل النووي في شرحه كلام أهل العلم فقال:
قوله صلى الله عليه وسلم (والله أعلم بمن يكلم في سبيله) هذا تنبيه على
الإخلاص في الغزو وأن الثواب المذكور فيه إنما هو لمن أخلص فيه وقاتل لتكون
كلمة الله هي العليا، قالوا: وهذا الفضل وإن كان ظاهره أنه في قتال الكفار
فيدخل فيه من خرج في سبيل الله في قتال البغاة وقطاع الطريق وفي إقامة
الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ونحو ذلك. والله أعلم.

وأورد الإمام البخاري في باب المشي إلى الجمعة حديث: من اغبرت قدماه في سبيل الله حرمه الله على النار. وذكر أن الصحابي استدل به على ذلك، فقال:
حدثنا علي بن عبد الله قال: حدثنا الوليد بن مسلم، قال: حدثنا يزيد بن أبي
مريم قال: حدثنا عباية بن رفاعة قال: أدركني أبو عبس وأنا أذهب إلى الجمعة
فقال: سمعت النبي صلى الله عيله وسلم يقول: من اغبرت قدماه في سبيل الله
حرمه الله على النار.

قال ابن حجر في الفتح: أورده هنا لعموم قوله في سبيل الله فدخلت فيه الجمعة ولكون راوي الحديث استدل به على ذلك. وأورده كذلك في باب الجهاد، وراجع كلام ابن القيم في الزاد عن أنواع الجهاد.
والله أعلم.




المصدر الاسلام ويب
[/size]
[/b][/size][/size]







سأكـتـبـهـا عـلـى جـبـيـن الـمـجـد عــنــوانـــــــا
مــن لـــم يــعـشـق "رسـول الله" لـيـس إنـسانا
فـ والله لو إنتقلت الأهرامات من مصر إلى الصين
ولــو عـاد الـرجـل الـكـبـيـر إلـى بـطـن أمـه جنين
ولـو إنـتـقـل الـقـلـب مـن الـيـسـار إلـى الـيـمين
سـأبـقـى مـسـلماً موحداً لـ رب الــعـــالـــمـيــن
حــــتـــى مـــمـــاتـــى ولـــو بـــعـــد حــــيـــــن
فـ صـلــوا عـــلــــى الـــبـــشـــيـــر الـــنـــذيــــر
اللهم صل وسلم علي خير الأنــام محمـ ـد رسول الله ♥

[/b]
avatar



مشرف : القرآن الكريم
المشاركات المشاركات : 1080
الجنس الجنس : ذكر
المهنة المهنة : مبرمج
الدولة الدولة : كلنا غزة
العمر : 26
أوسمة : الاداي المميز
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

عادي رد: هل تعد الدعوه الى الله جهادا فى سبيله؟

في الخميس يناير 10, 2013 11:58 am
اسأل الله العظيم
أن يرزقك الفردوس الأعلى من الجنان.
وأن يثيبك البارئ خير الثواب .
دمت برضى الرحمن





معنى الإبداع صنع الشيء المستحيل ونحن نصنع المستحيل {المقلدون خلفنا دائماً}
من قلدنا أكــد لنا بأننا الأفضل

♥ سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم ♥
♥♥♥♥♥♥♥♥♥♥♥♥♥♥♥♥♥♥♥♥♥♥♥♥♥♥♥


منتديات,أم,البواقي
منتديات أم البواقي
استعرض الموضوع السابقالرجوع الى أعلى الصفحةاستعرض الموضوع التالي
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى